خط أحمر
السبت، 13 يوليو 2024 05:13 مـ
خط أحمر

صوت ينور بالحقيقة

رئيس مجلس الإدارة محمد موسىنائب رئيس مجلس الإدرةأميرة عبيد

رئيس مجلس الإدارة محمد موسىنائب رئيس مجلس الإدرةأميرة عبيد

توك شو

مظهر شاهين: خيرت الشاطر استغل أحداث الإساءة للرسول للحصول على فندق ”سميراميس”

خط أحمر

قال الشيخ مظهر شاهين، إمام وخطيب مسجد عمر مكرم، إن "الدكتور أحمد جمال الدين كان وزير الداخلية في وقت أحداث الاتحادية، وكنت في مكتبه جالسا معه في هذا التوقيت، وجاءه اتصال هاتفي، وكان الاتصال مع هشام قنديل رئيس الوزراء آنذاك الذي طالبه بفض الاعتصام في الاتحادية، وبعد خمس دقائق جاء اتصال هاتفي آخر له، وكان هذا الاتصال من الرئيس المخلوع محمد مرسي، وكان اللواء أحمد جمال الدين يرفض بشكل قطعي ما كان يطلبه مرسي، حيث كان يطالبه بأن تستعد الداخلية لفض اعتصام الاتحادية بالقوة".

وأكد الشيخ مظهر شاهين، خلال لقائه ببرنامج "الشاهد" مع الإعلامي الدكتور محمد الباز، المذاع عبر فضائية "إكسترا نيوز": "في أحداث الاتحادية هاجمت مرسي بشكل كبير، وعند أحداث السفارة الأمريكية بعد الإساءة للرسول صلى الله وعليه وسلم تأكدت أن هذه الجماعة لا تريد للوطن خيرًا، حيث إنه من المفترض أن المواطنين الذين كانوا يتواجدون في ميدان التحرير في هذا التوقيت كان غرضهم نصرة الرسول، وكانوا وتوجهوا بعد ذلك إلى السفارة الأمريكية، وفي هذا التوقيت تلقيت اتصالا من اللواء أحمد جمال الدين ليطلب مني الحديث مع الشعب المصري المتواجد أمام السفارة الأمريكية وتهدئتهم، وبالفعل أعلنت عبر الوسائل الإعلامية بأنني سأتواجد بعد صلاة العصر عند مسجد قريب من سور السفارة الأمريكية لفض هذه الأزمة، وبالفعل اجتمعت بالمواطنين في قاعة قريبة من المسجد، وكان من بين الحضور بعض الشخصيات العامة مثل اللواء جمال زهران، المستشار زكريا عبد العزيز، الأستاذ حمدي الفخراني، والمستشار محمد فؤاد الذي كان يشغل منصب المستشار القانوني لمحمد مرسي".

أحداث الاتحادية

وأضاف: "كان هناك بعض النماذج أمام القاعة التي يقام بها الاجتماع تمتلئ أفواههم بالشتائم بل وسب الدين الإسلامي، وكان من المفترض أن هذه المجموعة جاءت لنصرة الرسول، وعند صلاة المغرب جاءت هذه المجموعة التي كانت تقف أمام القاعة لترتفع أصوات الطبل والهتاف حتى لا يستطيع المصلين أن يسمعوا صوتي، وكانت هذه المجموعة معتادة في كل مرة تهتف فيها أمام السفارة الأمريكية بالتوجه سريعًا إلى فندق سميراميس، وعرفت بعد ذلك أن خيرت الشاطر كان يريد شراء سميراميس، واستغل أحداث الإساءة للرسول من أجل الهجوم على السفارة الأمريكية وإتاحة الوقت له للحصول على هدفه".

أخبار مصر أخبار اليوم خط أحمر
قضية رأي عامswifty
بنك القاهرة
بنك القاهرة