خط أحمر
الجمعة، 7 أكتوبر 2022 08:22 صـ
خط أحمر

صوت ينور بالحقيقة

رئيس مجلس الإدارة محمد موسىنائب رئيس مجلس الإدرةأميرة عبيد

رئيس مجلس الإدارة محمد موسىنائب رئيس مجلس الإدرةأميرة عبيد

مقالات

جمال رشدي يكتب: صرخة طفل ورقصة أستاذة ‏

خط أحمر

"بهدلوكي يا بهية وخلعوكي الطرحة والجلابية، وجعلوكي أضحوكة لكل الإنسانية"‏

من قصيدة الأطلال إلى أغنية بحبك يا حمار، هكذا كان مقدار الانحدار والسقوط، من قمة ‏المجد إلي قاع الضياع، كيف ولماذا حدث ذلك؟ إنها المؤامرة الكبرى التي حيكت ضد مصر ‏منذ قدوم الكيان الصهيوني على الحدود، والهدف كان إخراجها من حضن الهوية، والدخول ‏بها إلى حالة اغتراب ثقافي، وهذا ما أصبح عليه المواطن والوطن بكل مؤسساته. ‏

تم شرعنة وتقنين ثقافة الهيافة لتكون أداء لقوانين اجتماعية تحكم العلاقة بين المواطن ‏ووطنه وبين المواطن واخيه المواطن، هنا حكاية الطفل شنودة والدكتورة مني برنس،، ‏فحكاية الطفل هي حكاية باكية على حال أمة كانت تاج الإنسانية وأصبحت الأن أضحوكة لكل ‏البشرية، فلا صرخات الطفل ذو الأربع أعوام ولا انكسار ولا دموع وتوسلات الأب وألام ‏الذين هم شيوخ في العمر استطاعوا تحريك ضمير مصر الغائب داخل من حكموا ومن نفذوا ‏ومن أيدوا، فالقضية ليست مرتبطة بقانون كما يصورها البعض، بل هي تجسيد صارخ على ‏ما وصل له الوطن مصر من سرعة انحدار إلي قاع الظلام. ‏

والسؤال الذي يطرح نفسه على كل من اشترك في تلك الجريمة ضد الوطن قبل أن تكون ضد ‏الطفل والأسرة، ما هو الأصلح للوطن، أن يتربى الطفل في وسط أسرة ويحصل على الأمان ‏والحماية والتربية علميًا وصحيًا وثقافيًا وأخلاقيًا، أم يتم الرمي به في طريق المجهول الذي ‏ربما يسحبه في طريق الضياع ويكون مصيره شخص فاشل وخطر على وطنه؟ ‏

لن اكتب عن حكاية ذلك الطفل لان الجميع يعرف تفاصيلها، لكن ما أود طرحه هو ثقافة تكوين ‏المسئول التي أصبحت خطر يهدد تماسك وتواجد الوطن مصر، الم يعلم من حكم ونفذ ومن ‏أيد وصفق وهلل أن ذلك الحدث البربري سوف تتناوله وسائل الأعلام العالمية ومنصات ‏الأعداء لتصوير مصر على إنها دولة فاشلة تحكمها عصابات بربرية، وهذا ما حدث وبالطبع ‏سيكون تأثيره على الاستثمار والسياحة والعلاقة مع منظمات ومؤسسات الطفولة وحقوق ‏الأنسان العالمية. ‏

ومن الطفل شنودة إلي الأستاذة الجامعية مني برنس، فالمسببات والدوافع واحدة، ولن ‏أغوص كثيرا في ذلك الاتجاه، واختلف كليًا مع الذين انتقدوا رقصة الأستاذة، أو حاولوا تبرير ‏حكم فصلها من الجامعة، واطرح سؤال على القيادة السياسية ومعها من حكم ونفذ وأيد، ‏أيهما يستحق المحاكمة والفصل،، الأستاذة الجامعية والروائية والكاتبة، التي تساهم في بناء ‏الوعي والذوق المصري والتي لا خطورة منها علي امن واستقرار الوطن، أم عشرات آلاف ‏من الإرهابين التابعين لجماعات الظلام وعلى رأسهم جماعة الإخوان الإرهابية والمتواجدين ‏في كل مؤسسات الدولة، هؤلاء هم الخطر علي الوطن مصر لانهم يهدمون ويدمرون وعلي ‏مدار الساعة يبثون سمومهم القاتلة، هؤلاء هم من يستحقون البتر والاجتثاث و ( الحرق) ‏لانهم هم من حكموا علي الطفل شنودة والأستاذة مني برنس ويحكمون علي الوطن بالموت ‏والضياع.‏

فالحكاية ليست رقصة الأستاذة الجامعية ولا قانون التبني للطفل شنودة، بل هو الصراع ‏الشرس بين أبو الهول وحضارته المصرية وأبو جهل ومرجعتيه الظلامية.‏

وهنا يأتي دور القيادة السياسية في ذلك الصراع، فصمتها يعني موافقتها ضمنيًا على ما يفعل ‏ضد أبو الهول وحضارته التاريخية، وهنا الخطورة القادمة على الوطن والقيادة السياسية.‏

فالحل قد تأخر كثيرًا وكان في المتناول وبثمن بسيط، وهي المرحلة التي أعقبت ثورة ٣٠ ‏يونيو والتفاف والتحام الشعب حول الجيش، هنا كان الحل الجذري َهو البتر والاجتثاث لتلك ‏الثقافة البربرية الهدامة، لكن لم يحدث لأسباب غير معلومة، فهل تتحرك القيادة السياسية ‏لكسر شوكة أبو جهل وردم مستنقعه، أم ننتظر جميعًا ليبتلعنا هذا المستنقع كما ابتلع الطفل ‏شنودة وأستاذة الجامعة مني برنس.‏

جمال رشدي صرخة طفل رقصة أستاذة ‏ خط أحمر

أسعار العملات

العملةشراءبيع
دولار أمريكى​ 19.482219.5583
يورو​ 18.673718.7545
جنيه إسترلينى​ 20.770020.8531
فرنك سويسرى​ 19.774919.8602
100 ين يابانى​ 13.476913.5305
ريال سعودى​ 5.17325.1962
دينار كويتى​ 62.676062.9412
درهم اماراتى​ 5.30405.3250
اليوان الصينى​ 2.69392.7055

أسعار الذهب

متوسط سعر الذهب اليوم بالصاغة بالجنيه المصري
الوحدة والعيار الأسعار بالجنيه المصري
عيار 24 بيع 1,282 شراء 1,287
عيار 22 بيع 1,175 شراء 1,180
عيار 21 بيع 1,122 شراء 1,126
عيار 18 بيع 962 شراء 965
الاونصة بيع 39,879 شراء 40,021
الجنيه الذهب بيع 8,976 شراء 9,008
الكيلو بيع 1,282,286 شراء 1,286,857
سعر الذهب بمحلات الصاغة تختلف بين منطقة وأخرى
بنك القاهرة
بنك القاهرة