خط أحمر
الأربعاء، 29 مايو 2024 10:40 مـ
خط أحمر

صوت ينور بالحقيقة

رئيس مجلس الإدارة محمد موسىنائب رئيس مجلس الإدرةأميرة عبيد

رئيس مجلس الإدارة محمد موسىنائب رئيس مجلس الإدرةأميرة عبيد

اقتصاد

ارتفاع ملحوظ في أسعار الذهب بعد انخفاض الدولار

الذهب
الذهب

ارتفع سعر أونصة الذهب العالمى مع بداية تداولات الأسبوع لتحقق استفادة من التراجع مستويات الدولار الأمريكى، حيث تسببت بيانات الوظائف الأمريكية الأخيرة التى جاءت أضعف من المتوقع فى زيادة رهانات الأسواق على تخفيض أسعار الفائدة من قبل البنك الفيدرالى الأمريكى، الأمر الذى دفع أسعار الدولار والذهب لتسعير هذه التوقعات.


سجل سعر أونصة الذهب العالمى ارتفاع خلال تداولات اليوم الاثنين بنسبة 0.7% لتسجل أعلى مستوى عند 2324 دولار للأونصة وقت كتابة التقرير الفنى لجولد بيليون، وكانت قد افتتحت جلسة اليوم عند المستوى 2301 دولار للأونصة حيث تتداول وقت كتابة التقرير عند المستوى 2318 دولار للأونصة.

يأتى تعافى أسعار الذهب مع بداية جلسة اليوم بعد أن عانت أسعار الذهب من تراجع خلال الأسبوعين الماضيين، والذى دفع الذهب لتسجل أدنى مستوى منذ شهر يوم الجمعة الماضية عند 2277 دولار للأونصة ليغلق تداولات الأسبوع الماضى منخفضًا بنسبة 1.6%.

بالرغم من هذا استطاع سعر الذهب أن يغلق الأسبوع الماضى فوق المستوى 2300 دولار للأونصة وهو الأمر الذى أعطى دفع إيجابية لأسعار الذهب مع بداية هذا الأسبوع، خاصة مع استمرار التراجع فى أداء الدولار الأمريكى مقابل غيره من العملات الرئيسية.

الاجتماع الأخير من قبل البنك الفيدرالى الأمريكى أظهر عدم نية البنك اللجوء إلى رفع أسعار الفائدة، وفى المقابل أشار رئيس البنك جيروم باول أن أسعار الفائدة ستنخفض فى النهاية، ولكنه أشار إلى بقاء الفائدة مرتفعة لفترة أطول من التوقعات السابقة بسبب تماسك معدلات التضخم، وعدم ثقة البنك فى تراجع التضخم بشكل مستدام إلى مستهدف البنك عند 2%.

تسبب هذا فى تراجع مستويات الدولار بالإضافة إلى تقرير الوظائف الأمريكى يوم الجمعة الذى أظهر تراجع فى إعداد الوظائف الجديدة فى شهر ابريل مقارنة مع التوقعات والقراءة السابقة، بالإضافة إلى تراجع متوسط الأجر فى الساعة وارتفاع معدل البطالة.

تسببت هذه العوامل فى دفع الدولار إلى التراجع بشكل كبير خلال الأسبوع الماضى ليسجل أدنى مستوى منذ 3 أسابيع ويغلق الأسبوع منخفضًا بنسبة 0.8%.

بشكل عام تراجع مكاسب الذهب خلال الأسبوعين الماضيين بسبب تقلص التوترات الجيوسياسية وتراجع الطلب على الملاذ الآمن فى الأسواق، واليوم يحاول الذهب الارتفاع وتعويض بعض من خسائره على حساب تراجع الدولار، ولكن فى نهاية الأمر هناك حقيقة بقاء أسعار الفائدة الأمريكية مرتفعة لفترة أطول من الوقت، وهو الأمر الذى من شأنه أن يؤثر سلبًا على أسعار الذهب بشكل عام.

الذهب لا يقدم عائد لحائزيه، وبالتالى ارتفاع الفائدة الأمريكية سيجبر المستثمرين على التوجه إلى الاستثمارات التى تحقق عائد مرتفع مثل السندات الحكومية، وأسواق الأسهم التى تحقق استفادة من استقرار الأوضاع فى السياسة النقدية لفترة أطول من الوقت.

من جهة أخرى أظهر تقرير التزامات المتداولين المفصّل الصادر عن لجنة تداول السلع الآجلة، والذى يُظهر وضع المضاربة على الذهب للأسبوع المنتهى فى 30 ابريل، انخفاض عقود شراء الذهب الآجلة من قبل المتداولين الأفراد والصناديق والمؤسسات المالية بهدف المضاربة بمقدار 685 عقد مقارنة مع التقرير الماضى، كما انخفضت عقود البيع بمقدار 2004 عقد.

وفى نفس الوقت انخفضت عقود الشراء من قبل الشركات الكبيرة بمقدار 2158 عقدا بالمقارنة مع التقرير السابق، كما انخفضت عقود البيع بمقدار 1532 عقدا.

التقرير يوضح أن الطلب على المضاربة فى الذهب سواء من قبل المضاربين الأفراد أو المؤسسات مستمر التراجع سواء فى الشراء أو البيع، الأمر الذى يعكس تراجع الطلب على الذهب بشكل عام واتجاه المستثمرين إلى أسواق أخرى أكثر ربحية بالنسبة لهم حاليًا.

السبب الرئيسى وراء هذا الضعف فى الطلب على المضاربة على الذهب هو تقلص التوترات الجيوسياسية، وبحث المستثمرين عن عائد أفضل بعد تأكيد الفيدرالى على بقاء الفائدة مرتفعة لفترة أطول من الوقت.

توقعات أسعار الذهب العالمية

ارتفع سعر أونصة الذهب العالمى مع بداية الأسبوع بدعم من تراجع مستويات الدولار الأمريكى فى ظل استمرار التأثير السلبى لتقرير الوظائف الأمريكى الضعيف على أداء الدولار، بينما تترقب الأسواق هذا الأسبوع تصريحات من أعضاء البنك الفيدرالى الأمريكى قد تساهم فى معرفة الأسواق لمستقبل أسعار الفائدة.

تبقى التحركات الضعيفة هى المسيطرة على أداء الذهب المحلى فى ظل استقرار سعر صرف الدولار فى البنوك الرسمية بسبب عطلة الأسواق يومى الأحد والاثنين الأمر الذى انعكس على أداء سعر الذهب المحلى الذى يشهد تحركات ضعيفة.


ارتفع سعر أونصة الذهب العالمى مع بداية الأسبوع لتستهدف المستوى 2330 دولار للأونصة، وذلك بعد أن أغلق الذهب تداولات الأسبوع الماضى فوق المستوى 2300 دولار للأونصة الأمر الذى زاد من زخم الصعود مع بداية هذا الأسبوع.

فى حال استمرار تعافى مستويات الذهب واستطاع السعر اختراق المستوى 2330 دولار يستهدف منطقة 2350 – 2360 دولارا للأونصة، وذلك بدعم من تراجع مستويات الدولار ومؤشرات الزخم التى تصدر إمكانية استمرار الصعود.

أسعار الذهب الدولار خط احمر
قضية رأي عامswifty
بنك القاهرة
بنك مصر