خط أحمر
السبت، 3 ديسمبر 2022 02:19 مـ
خط أحمر

صوت ينور بالحقيقة

رئيس مجلس الإدارة محمد موسىنائب رئيس مجلس الإدرةأميرة عبيد

رئيس مجلس الإدارة محمد موسىنائب رئيس مجلس الإدرةأميرة عبيد

مقالات

جمال رشدي يكتب: أنقذوا مصر

خط أحمر

سيبتلع "العتيق" كل ما هو "جديد" مهما كانت قوته، وغير عاقل من يبني بيت جديد على ‏أنقاض البيت القديم، هكذا هو الواقع للحالة المصرية، وهكذا هو الخطأ القاتل الذي سيبتلع ‏الجميع، فالرغم من الصراخ والعويل، ولكن القائمين على الأمر يصمون أذانهم معتقدين انهم ‏هم فقط من يمتلكون معطيات الفهم السليم للحالة، والذي يتكلم أو ينتقد لا يمتلك التخصص أو ‏المعرفة.‏

مؤتمر المناخ حدث تاريخي عظيم بالنسبة للاقتصاد المصري، فهناك عشرات وربما مئات ‏الشركات تتجه للاستثمار في مصر بمجال الطاقة النظيفة، والسؤال هنا هل مصر جاهزة ‏لذلك؟

وكلماتي هنا للقيادة السياسية المصرية وللسيد الرئيس لقد أهملنا كثيرًا العمل منذ البداية على ‏اولوية دخول مصر نظام إدارة الحوكمة والرقمنة ، وأصبحت مصر جزيرة منعزلة تمامًا وفقدت ‏التواصل الإلكتروني بينها وبين المؤسسات العالمية وخصوصًا الاقتصادية والاستثمارية، ‏وهذا من المضحك المبكي على حال امه قام شبابها وما زال يقوم بعمل ذلك النظام لكثير من ‏دول العالم، أما في الحالة المصرية فما زال " الأستاذ مغاوري والقلم الرصاص والبصامة ‏والدرج المفتوح وبجانبه الأستاذ أبو جهل والأستاذ أبو سنجه وادفع يا مواطن أو تعدي علينا ‏بكرة " هولاء من يحكمون مؤسسات مصر، فهل تلك المؤسسات المتهالكة قادرة على قيادة دفة المشروعات الاستثمارية العملاقة ام ستكون عائق مثلما كانت من قبل ( ويطفش جميع المستثمرين ويلعنون اليوم الذي أعلنوا فيه مجيئهم لمصر).

فيا كل عاقل ولبيب يا كل مخلص وأمين على هذا الوطن أسرع عاجلًا لإنقاذ مصر قبل ضياع ‏تلك الفرصة، واستعينوا بشركات عالمية لسرعة إقامة وتطبيق نظام الحوكمة في المؤسسات ‏المصرية، ولكن قبل الاستعانة بتلك الشركات عليكم بنسف الأستاذ مغاوري مع مكتبه وقلمه ‏وبصامتة ومعه أبو سنجه وأبو جهل لأنهم سيمنعون إقامة هذا النظام.‏

فالخطأ الذي وقع فيه النظام المصري، انه اعتقد ان الحالة الجديدة ستبتلع كل ما هو قديم ‏فترك المؤسسات المتهالكة وبداخلها الإرهابين والفاسدين والمنفلتين يديرونها، رغم انه يعلن ‏نظريًا عدائه للإخوان ويقول لا حوار معهم، لكن مازال الاخوان هم من يحكمون المجتمع ويتواجدون في مؤسسات الدولة بقوة، لا ننكر ‏المجهود الكبير والعظيم الذي تقوم به القيادة السياسية، لكن بدون بناء الأنسان وبوجود الاخوان واتباعهم من الإرهابين والمتطرفين فذلك حرث ‏في المياه العميقة ( وضحك على الذقون) .‏

فحتى مع إقامة إدارة الحوكمة فستجد صعوبة في تطبيقها عند ذلك الأنسان المنهدم، ‏فمنظومة التعليم المسئولة عن ذاك البناء، تسير من سيء إلي أسوء، لأنها تخضع لمزاج الوزير المسئول ومن خلفه مجموعة عمل من مخلفات نظام السادات ومبارك ومرسي مهمتهم تغير هوية مصر إلى هوية بربرية ، فالمفترض ان تكون ‏هناك استراتيجية طويلة المدي يضعها خبراء متخصصون في التعليم والهوية المصرية، أو ‏علي الأقل الاستعانة بشركات اجنبيه تضع تلك الاستراتيجية وتطبقها، لان التعليم هو بداية ‏بناء الأنسان وافزعني ما طرحه منذ أسابيع السيد رئيس الوزراء من إنجازات الحكومة ‏واعتراضه علي النقد الموجه للحكومة بإهمال التعليم وبناء الأنسان وقال أننا قمنا ببناء عدد ‏من المدارس ، والسؤال هنا هل لا يعلم رئيس الوزراء ان الحجر لا يبني الأنسان؟ بل كلمة ‏سطور المنهج هي التي تعمل علي تكوين الفهم والإدراك السليم وتربطه باحتياج سوق العمل ‏، فالسبب في انهيار الأنسان الحالي هو منهج تعليم نظام حكم السادات الذي ما زال يحكم قبضته على مصر ويقودها للضياع.‏

فأنا الأن متواجد في احد الدول الشقيقة بالخليج منذ سنوات، وقد بدأوا في تطبيق نظام ‏الرقمنة منذ عشرين عام تقريبًا، والان وصلوا إلي القمة في تلك المنظومة، وعندما أرادوا ‏التغلب علي الأستاذ مغاوري وقلمه الرصاص وبصامته وكل مكتبه المتهالكة الذي اقامته لهم مصر منذ ٦٠ عاما ، أقاموا شركات ‏شبه حكومية تؤدي الدور الذي من المفترض تقوم به المؤسسات الحكومية في منظومة ‏العولمة،وذلك لإدراكهم المبكر ان المؤسسات الحكومية ستكون عائق كبير أمام أي عملية ‏حداثه، فكانت رؤيتهم عظيمة بإقامه تلك الشركات الشبه حكومية خارج منظومة التشغيل ‏والأجور الحكومية، وضمت تلك الشركات كل النوابغ من الشباب الصغير في كل المجالات، ‏وأعطوهم الرواتب المستحقة والتجهيزات اللازمة لقيام وتطبيق وقيادة منظومة الحوكمة في ‏الدولة فنجحوا نجاح عظيم في وقت قياسي .‏

ومنذ يومين اجتمع السيد الرئيس بالسيد المستشار وزير العدل وطالبة بضرورة بلورة خطة ‏للإنجاز في القضايا المتأخرة واطلع علي أخر مستجدات التطوير التقني للمنظومة القضائية ‏مع إقامة عدد من المكاتب الإضافية والعمل شفت أخر ليلا من 5 إلى 9.‏

وانا أقول نحن لا نحتاج إلى مكاتب إضافية، أو شفت ليلي للعمل، لان ذلك تمكين وترسيخ ‏للبيروقراطية التي تتمكن وتمتلك كل شيء في مصر، نحن فقط نحتاج الإسراع في تطبيق ‏الحوكمة " الذكاء الاصطناعي " لإدارة مؤسسات مصر.‏

فالمواطن في أي مكان في العالم يقوم بكل ما يحتاجه من خدمات من تليفونه المحمول وأيضًا ‏أصبحت منظومة القضاء تعمل من خلال الذكاء الاصطناعي عن طريق التعاطي معها في كل ‏الإجراءات المختلفة "بالإدارة عن بعد". ‏

ارحموا مصر من بيروقراطية الفساد والإرهاب التي تحكم المؤسسات وكل الشارع المصري ‏فلا فائدة من أي عمل تنموي في وجود الأستاذ مغاور وقلمه الرصاص وبجانبه الأستاذ أبو ‏سنجه وابو جهل، والحل المؤقت إلي حين العمل بمنظومة الذكاء الاصطناعي هو سد الفراغ ‏وقطع الطريق علي الفاسدون والمنفلتين والمتطرفين الذين يتحكمون في كل شيء،، بأطلاق ‏صلاحية يد جهاز امن الدولة ( الأمن الوطني) العظيم ليملي ذلك الفراغ ويلجم سعار التمدد ‏والتوسع الذي يقوده هؤلاء، والسبب لان هذا الجهاز هو الوحيد الباقي دون اختراق من ‏التطرف أو الفساد أو الانفلات وهو الوحيد الذي يثق فيه المواطن المصري وأيضا يهابه، فهل من لبيب يسمع ويقتنع ويطبق؟ ‏
[email protected]

جمال رشدي أنقذوا مصر خط أحمر

أسعار العملات

العملةشراءبيع
دولار أمريكى​ 24.428624.5042
يورو​ 25.442425.5309
جنيه إسترلينى​ 29.087129.1869
فرنك سويسرى​ 25.990626.0821
100 ين يابانى​ 17.527917.5859
ريال سعودى​ 6.49846.5202
دينار كويتى​ 79.336979.6081
درهم اماراتى​ 6.65076.6716
اليوان الصينى​ 3.44903.4622

أسعار الذهب

متوسط سعر الذهب اليوم بالصاغة بالجنيه المصري
الوحدة والعيار الأسعار بالجنيه المصري
عيار 24 بيع 1,438 شراء 1,445
عيار 22 بيع 1,318 شراء 1,324
عيار 21 بيع 1,258 شراء 1,264
عيار 18 بيع 1,078 شراء 1,083
الاونصة بيع 44,713 شراء 44,926
الجنيه الذهب بيع 10,064 شراء 10,112
الكيلو بيع 1,437,714 شراء 1,444,571
سعر الذهب بمحلات الصاغة تختلف بين منطقة وأخرى
بنك القاهرة
بنك القاهرة